fbpx
اللجوء والهجرة

ألمانيا تفصـل موظفي أمن بعد حادثة عنصرية في مركز استقبال لاجئين بمدينة سوهل

إعلانات

تمنع ألمانيا التمييز بين الناس مهما كانت اختلافاتهم، إلا أنك قد تواجه هذا الأمر في مختلف مجالات الحياة سواء في الجامعة أو خلال التسوق أو حتى مع الشرطة.

وقد شهدت فعالية احتفالية على جزيرة سيلت مشاهد عنصرية مروعة، لاتزال التحقيقات المتعلقة بها مستمرة، لتنتقل تلك المشاهد بعدها إلى واقعة مماثلة في مركز استقبال للاجئين في مدينة سوهل بولاية تورينغن، حيث تم فصل موظفين والبدء بالتحقيقات في حادث صادم.

التفاصيل

وفي التفاصيل فقد أثارت تعليقات عنصرية أثناء تأدية الموظفين في المركز لواجباتهم الرقابية  تجاه أغنية “لامور توجور” للفنان جيجي داجوستينو، استياءً شديدًا.

 وقدم أحد الشهود شكوى بشأن هذه التصرفات، مما دفع بالشرطة للتحقيق فيما إذا كانت هناك دعوة للكراهية.

فور تأكد الأمر، تم إيقاف الموظفين عن العمل وفصلهما، بالإضافة إلى تقديم شكاوى ضدهما بتهمة التحريض على الكراهية وانتهاك سرية المحادثة والتشهير، وما زالت التحقيقات جارية بهذا الشأن.

ردود فعل

تعليقًا على الحادث، أدانت كاثرينا كونيغ بريوس، عضوة البرلمان عن اليسار، بشدة هذا السلوك، معبرة عن عدم قبولها لتصرفات حراس الأمن الذين يفترض أن يكونوا محافظين على سلامة الجميع.

ولم تقتصر الآثار السلبية على الضحايا المحتملين فحسب، بل أثرت أيضًا على ثقة الناس في هذه الهياكل الأمنية.

وفي سياق متصل، أثارت مشاهد فيديو أخرى من جزيرة سيلت استياءً واسعًا، حيث ظهر شباب يهتفون شعارات عنصرية مسيئة أثناء تشغيل أغانٍ تحمل محتوى عنصري.

 ورغم أن هذه الحوادث لا تمثل إلا نسبة ضئيلة من المجتمع، إلا أنها تعكس على نحو مؤسف ظاهرة تحتاج إلى مواجهة فعالة.

وكرد فعل على هذه الأحداث، أكد المستشار الألماني أولاف شولتس أن التصرفات العنصرية غير مقبولة، وأن السلطات ستتخذ الإجراءات اللازمة لمعاقبة المسؤولين. وتم تبني مواقف مماثلة من قبل الجمعيات والأفراد في المجتمع الألماني، مما يؤكد على الرفض الشديد لمثل هذه التصرفات العنصرية.

وأخيراً يبدو أن التحديات التي تواجه المجتمع الألماني تشمل مكافحة التمييز والعنصرية، وتعزيز قيم التعددية والاحترام المتبادل، مما يتطلب تعاوناً مشتركًا للقضاء على هذه الظواهر السلبية وبناء مجتمع أكثر تسامحًا وتضامنًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى