fbpx
اللجوء والهجرة

ألمانيا تسجل أعلى معدل تجنيس منذ 23 عاماً..تعرف إلى جنسية المجموعة الأكبر الأصلية

إعلانات

يسعى معظم المقيمين في ألمانيا إلى الحصول على الجنسية الألمانية التي تخولهم التمتع بحقوق المواطن الألماني وتجعل الحياة والإجراءات أكثر سهولة.

وكشفت بيانات حديثة من مكتب الإحصاء الفيدرالي الألماني (Destatis) أن عدد الأفراد الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في عام 2023 بلغ أعلى مستوى له منذ عام 2000، حيث شمل المجنسون الجدد مواطنين من 157 دولة، بمتوسط أعمار 29.3 عامًا.

قفزة كبيرة في عمليات التجنيس

حصل في عام 2023، نحو 200,100 شخص على الجنسية الألمانية، مقارنة بـ 168,500 في عام 2022 و131,000 في عام 2021، مما يمثل زيادة سنوية تقارب 50%. هذه الأرقام تجعل عام 2023 الأكثر ازدحاماً بعمليات التجنيس منذ بدء التسجيل في عام 2000، عندما تم تجنيس 186,675 شخصاً.

التنوع الجغرافي للمجنسين الجدد

كانت أكبر مجموعة من المجنسين في عام 2023 هي السوريين، حيث حصل 75,485 سورياً على الجنسية الألمانية، تلاهم 10,735 تركياً و10,710 عراقياً. يعود هذا التباين الكبير إلى الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين الذين قدموا إلى ألمانيا بين عامي 2014 و2016 وأصبحوا مؤهلين للحصول على الجنسية في 2023.

 يشار إلى أن اللاجئين في ألمانيا لا يُطلب منهم التخلي عن جنسيتهم الأصلية للحصول على الجنسية الألمانية.

تطبيق اختبار التجنس الأروع في ألمانيا ومجاناً

تأثير قوانين الجنسية المزدوجة

بينما ظل الأتراك ثاني أكبر مجموعة من المجنسين، انخفضت معدلات التجنيس لديهم في السنوات الأخيرة، لأنهم كانوا مضطرين للتخلي عن جوازات سفرهم الأصلية للحصول على الجنسية الألمانية، وهو شرط من المتوقع أن يتغير في 27 يونيو 2024 مع دخول قانون الجنسية المزدوجة حيز التنفيذ.

وسيمكن هذا التغيير المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي من حمل جنسيتين، مما سيؤدي إلى تنوع أكبر في التركيبة السكانية للمجنسين.

بالنسبة لمواطني الاتحاد الأوروبي، الذين يتمتعون بالفعل بإمكانية الجنسية المزدوجة، كانت أكبر المجموعات التي حصلت على الجنسية الألمانية في 2023 من اليونان، وبلغاريا، وإيطاليا، وبولندا، ورومانيا.

التوزيع الإقليمي للمجنسين

شهدت ولاية شمال الراين-وستفاليا، الأكثر اكتظاظاً بالسكان في ألمانيا، أعلى عدد من حالات التجنيس في 2023، حيث حصل 51,185 شخصاً على الجنسية، وهو ما يمثل ربع العدد الإجمالي في البلاد. تلتها بافاريا بـ 36,105 حالة تجنيس، وبادن فورتمبيرغ بـ 16,870.

 وفي برلين، حصل 9,040 شخصاً على الجنسية، وفي هامبورغ 7,540 شخصاً.

تأثير التجنيس على المجتمع الألماني

تعكس هذه الزيادة الكبيرة في عدد المجنسين التغيرات الديموغرافية التي تشهدها ألمانيا، مع تدفق اللاجئين والمهاجرين من مختلف أنحاء العالم.

 وتبرز أيضاً التحديات والفرص المرتبطة باندماج هؤلاء المجنسين في المجتمع الألماني. مع استمرار هذه الاتجاهات، من المتوقع أن تلعب سياسات الجنسية والتجنيس دوراً محورياً في تشكيل مستقبل البلاد الاقتصادي والاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى